تسجيل الدخول
صندوق قطر للتنمية يوقع اتفاقية مع الهلال الأحمر القطري لتقديم الرعاية الصحية لـ 600 ألف مستفيد في الموصل

وقع صندوق قطر للتنمية اتفاقية مع الهلال الأحمر القطري لتقديم منحة من أجل دعم خطة الاستجابة العاجلة التابعة للأمم المتحدة لمدينة الموصل بالعراق الشقيق، من خلال تشغيل مستشفى الموصل العام لمدة 8 أشهر، بهدف تقديم خدمات الرعاية الصحية لـ 500 ألف نسمة من سكان الجانب الغربي لمدينة الموصل، بالإضافة إلى 100 ألف مستفيد غير مباشر.

وقع الاتفاقية من جانب صندوق قطر للتنمية السيد مسفر بن حمد الشهواني المدير التنفيذي لإدارة المشاريع التنموية، فيما وقعها من جانب الهلال الأحمر القطري السيد يوسف عبد الله السادة المدير التنفيذي.

وعلى هامش توقيع الاتقافية، أكد السيد مسفر بن حمد الشهواني على أهمية هذه المنحة وتماشيها بشكل كبير مع اهتمام دولة قطر بتحسين سبل عيش المجتمعات حول العالم، وخصوصاً الأشقاء في جمهورية العراق الشقيق. وأضاف: "يهتم صندوق قطر للتنمية بالمشاريع الصحية بجميع أنواعها، ومن أهمها تشغيل المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة"، موضحاً أن هذه المنحة الطبية بالتعاون بين كلٍّ من وزارة الصحة العراقية والهلال الأحمر القطري تشكل أملاً متجدداً لأهالي الموصل والمناطق المحيطة بها، حيث إنها ستضمن تقديم الخدمات الطبية لحوالي 600 ألف مستفيد. وأخيراً قال: "إن هذا المشروع سيساهم في إعادة إعمار وتنمية المنطقة ومساعدة الأهالي على مواجهة صعوبات الحياة، حيث ستضمن المنحة وجود إحدى أهم الخدمات ألا وهي الخدمات الصحية".

ومن جانبه، ثمَّن السيد يوسف السادة هذه المنحة الكريمة من جانب صندوق قطر للتنمية، مؤكداً أن هذه الاتفاقية تمثل حلقة جديدة من حلقات الدعم الإنساني المتواصل الذي تقدمه دولة قطر لمساعدة الشعب العراقي الشقيق على مدار الأعوام الماضية، مضيفاً: "من أهم مقومات نجاح ذلك الدعم علاقة التعاون والتنسيق والتكامل التي تجمع بين صندوق قطر للتنمية كجهة مانحة رئيسية في مجال العمل الإنساني الدولي والهلال الأحمر القطري باعتباره من أكثر المنظمات الإنسانية حضوراً وفاعلية على صعيد الاستجابة للأزمات الإنسانية".

وأوضح السادة: "تأتي أهمية هذه الاتفاقية في دعم مستشفى الموصل العام، كونه المستشفى الوحيد الموجود في الموصل الغربية (حي وادي حجر)، حيث يقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية لسكان مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها، كما أن تشغيل المستشفى سوف يساعد على تقليل معدلات الأمراض ونسبة الوفيات بين أهالي المدينة، بالإضافة إلى تشجيع النازحين على العودة إلى منازلهم نتيجة اطمئنانهم إلى توافر الخدمات الأساسية وعلى رأسها الرعاية الصحية".

وبناءً على خطة العمل، تقوم بعثة الهلال الأحمر القطري في العراق بالتنسيق مع وزارة الصحة العراقية ومجلس محافظة نينوى، ويتم تشكيل فريق فني مشترك لتقييم حجم الأضرار الموجودة ببنايات المستشفى، بالإضافة إلى تقدير الاحتياجات الطبية من الأدوية والأجهزة والمستهلكات الطبية. وبالتوازي مع ذلك، سوف يتم التنسيق مع دائرة صحة نينوى وإدارة المستشفى لتوفير وتدريب الكادر الطبي اللازم، وكذلك توفير احتياجات المستشفى حسب الخطة المعتمدة من فريق التقييم المشترك، مع متابعة التنفيذ والتقييم بشكل دوري، وتقويم الأخطاء إن وجدت، أو تعديل أي جزء من الخطة إذا تطلب الأمر.