تسجيل الدخول
المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني يعزز ثقافة التكافل والتعاون بالقارة الأفريقية

7 أبريل 2018 الدوحة: نظم المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني، التابع للجنة الإسلامية للهلال الدولي ومقره الهلال الأحمر القطري في الدوحة، مسابقة المحكمة الصورية الرابعة باسم أبو بكر ماينجا، تحت شعار "الدعوة إلى حماية الإنسانية في القانون الدولي الإنساني والشريعة الإسلامية"، والتي نظمت على مدار يومين في مقر كلية القانون – فرع البنات في كابوجا بمدينة كمبالا والتابعة للجامعة الإسلامية في أوغندا.

وتمثل مسابقة المحكمة الصورية في دورتها الرابعة نموذجا تطبيقيا للمحاكم الحقيقية، حيث يقوم الطلاب من خلالها بممارسة أدوار الادعاء والدفاع على سبيل المحاكاة، وذلك أمام جمهور الطلاب الذين يحضرون مناقشة القضية، الأمر الذي يكرس مفهوم علنية المحاكمة ويمنحهم فكرة عن كيفية سير عملية التقاضي، خاصة في القضايا المتعلقة بانتهاكات القانون الدولي الإنساني.

وقد شارك في هذه المسابقة 24 طالبا وطالبة من كليات الحقوق الثلاث في مبالي وكمبالا وكابوجا، بمشاركة العديد من مسؤولي المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني وعلى رأسهم الدكتور فوزي أوصديق رئيس المنتدى، والدكتور محمد حمد العسبلي مقرر المنتدى، والسيدة زهرة لافي حسون السكرتير التنفيذي للمنتدى، وتحت إشراف نخبة من أساتذة الجامعة الإسلامية وهم الدكتور عبد الحفيظ موسى عميد كلية الشريعة – مبالي، والدكتورة سودا نيقا عميدة كلية البنات – كابوجا، والدكتورة سيدات عميدة كلية القانون فرع البنات، والدكتور إدريس كاسوزي أستاذ في جامعة مبالي.

وقد تم عرض أربع قضايا تمحورت في معظمها حول جرائم الإبادة الجماعية والاختفاء القسري والاختطاف والاغتصاب وتدمير الممتلكات وتسميم الموارد المائية والاعتداء على البيئة الطبيعية في النزاعات المسلحة. واختتمت فعاليات المسابقة بفوز فريق مبالي، حيث تم توزيع الجوائز والهدايا على الطلبة المتفوقين في المسابقة والأساتذة.

وعبر الدكتور إسماعيل جاكيندا نائب مدير الجامعة الإسلامية العالمية والمتخصص في الشؤون الأكاديمية عن امتنانه للعمل الجبار المقدم من قبل المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني والهلال الأحمر القطري، اللذين رسخا لثقافة التكافل والتعاون بين الدول في دعم التعليم ومساندة المسلمين بأوغندا، من خلال البرامج الأكاديمية والنشاطات الإنسانية ونشر قواعد القانون الدولي الإنساني بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية، معتبرا أن مسابقة المحكمة الصورية هي مد لجسور التعاون في نشر أبجديات القانون الدولي الإنساني على الرغم من اختلاف المدارس القانونية والمناهج التعليمية، وأعرب عن أمله بمواصلة الدعم للطلبة في جميع الفروع مع تعميم مسابقة المحكمة الصورية على كل الجامعات بدولة أوغندا دون استثناء.

وأعلن رئيس المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني الدكتور فوزي أوصديق في اليوم الثاني للمسابقة عن تخصيص مبلغ مالي تبرع به سعادة الدكتور محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس الهلال الأحمر القطري لتغطية الرسوم السنوية لعدد من طالبات القانون – فرع البنات بالجامعة العالمية الإسلامية، حتى يتمكن من استكمال دراستهن الجامعية بعد تعذر ذلك عليهن حسب تصريحات مديرة الفرع، التي تسلمت المبلغ وأثنت على مبادرة الدكتور المعاضيد وحرصه على دعم طلبة العلم بأوغندا.

وقد تم إجراء عدد من اللقاءات مع الطلاب والأساتذة وممثل أسرة أبوبكر ماينجا، حيث استحسن الطلبة والقائمين على الجامعة اللفتة الطيبة من قبل الفاعلين في العمل الخيري بدولة قطر، وخاصة الاهتمام الذي يوليه الهلال الأحمر القطري تجاه الطلبة.

وفي هذا الإطار وصفت الطالبة ويني إيديو من الجامعة الكاثوليكية هذه المحكمة بالمميزة نظرا لحسن التنظيم ومواكبة القضايا المطروحة للأحداث الراهنة، كقضية الإبادة الجماعية وتسميم الموارد المائية والاعتداء على البيئة، مع معالجتها بما يتوافق والقانون الدولي الإنساني وأحكام الشريعة الإسلامية، واكتشفت من خلال المسابقة سماحة الإسلام وتعرفت على القيم الأخلاقية التي يحملها.

وفي اجتماع للمسؤولين في المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني والجامعة الإسلامية، تمت مناقشة سبل التعاون بين المؤسستين في المجال الأكاديمي، وخاصة في مجال اعتماد دبلوم الشؤون الدولية والدبلوماسية الإنسانية الذي كان المنتدى قد اقترحه ووضع خطته وقدم دعما ماليا لتنفيذه، حيث تم الاطلاع على الإجراءات التي تمت في هذا الشأن وعرض الخطة كاملة على مجلس الجامعة والمجلس الأكاديمي، ومن المتوقع ان تستكمل هذه الإجراءات في شهر أغسطس القادم. كما تم الاتفاق على وضع قواعد تنظيمية للمحكمة الصورية، وضرورة وضع مخطط هندسي للمحكمة، على أن يقوم الدكتور فوزي أوصديق بالسعي لتدبير دعم مالي من أجل استكمال تجهيزات مقر المحكمة.

لا يوجد صور متعلقة بهذا الخبر