تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري يقيم غبقة رمضانية لكبار السن بمركز إحسان

بمناسبة اليوم العالمي للوالدين

3 يونيو 2018 الدوحة: احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للوالدين الذي يوافق مطلع شهر يونيو من كل عام، نظم الهلال الأحمر القطري بالشراكة مع مركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان) غبقة خيرية لمجموعة من نزلاء المركز، برعاية كريمة من فندق جولدن توليب ضمن برنامجه المتميز في مجال المسؤولية المجتمعية.

جرت فعاليات الأمسية في أجواء رمضانية جميلة، وشهدت حضور عدد كبير من مسؤولي مركز إحسان والهلال الأحمر القطري وفندق جولدن توليب، بالإضافة إلى كوكبة من أبرز الإعلاميين والناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي من المهتمين بالقضايا المجتمعية وعلى رأسها حقوق ورعاية كبار السن.

وقد تبادل الحاضرون من مختلف الأعمار أحاديث السمر والمودة مع كبار السن، وشاركوهم الغبطة والسرور بأيام شهر رمضان ولياليه العطرة، كما استمعوا منهم إلى قصص الماضي وذكرياته البعيدة في مراحل حياتهم المختلفة، واستفادوا من خلاصة حكمتهم وتجاربهم الغنية في الحياة، واستشعروا منهم دفء المحبة والطيبة التي لا تزال تمتلئ بها قلوبهم ووجدانهم.

وفي ختام الحفل، تم توزيع العديد من الهدايا والتذكارات المقدمة من الهلال الأحمر القطري ومركز إحسان وفندق جولدن توليب تكريماً لكبار السن على عطائهم اللا محدود، مما كان له أبلغ الأثر في إسعاد كبار السن وتفاعلهم مع بعضهم البعض ومع الزوار، وخاصة الأطفال الذين أضفوا طابع المرح والحيوية على الحفل.

وعلى هامش الفعالية، أعرب السيد جابر المري مدير مكتب الاتصال والإعلام بمركز إحسان عن سعادته بتواجد الإخوة من الهلال الأحمر القطري، الذين قاموا بإعداد هذه الغبقة لجمع كبار السن مع موظفي مركز إحسان والهلال الأحمر القطري، مؤكداً أن مثل هذه التجمعات من شأنها أن ترسم البسمة على وجوه كبار السن وتحقق الأهداف المرجوة من الجلوس معهم، وتداول الأحاديث والشجون، والتعرف على ملامح الماضي الجميل.

وأضاف المري: "نشكر الهلال الأحمر القطري وفندق جولدن توليب على هذه المبادرة الطيبة، وهذه العادة ليست بالغريبة عنهم، فقد عودونا على مدار الأعوام الماضية على إقامة مثل هذه الفعاليات الخيرية ذات الأثر الإيجابي على نفسية المسنين ومعنوياتهم، فجزاهم الله خيراً".

ومن جانبه، أوضح أحمد علي الخليفي رئيس قسم المتطوعين بالهلال الأحمر القطري: "ما نهدف إليه من هذه الفعالية هو التواصل مع آبائنا وأمهاتنا ونشر البهجة في صدورهم خلال أيام شهر رمضان الفضيل، كما فرحنا نحن أيضاً ومتطوعونا وكل الحضور بهذه المناسبة، التي سارت في جو أسري بعيدًا عن المراسم والبروتوكول، فشاهدنا كبار السن وهم يقدمون لنا الحنان ونحن أيضاً بادلناهم الحنان، ورأينا في نظرات عيونهم مدى احتياجهم فعلاً لتردد الناس عليهم وزيارتهم باستمرار".

وتابع الخليفي: "نود في الهلال الأحمر القطري أن نوجه رسالة عبر هذه الفعالية بأننا نهتم بجميع فئات المجتمع القطري ونعمل على خدمتها ورعايتها، كما ندعو كل فرد في المجتمع يجد لديه بعض وقت الفراغ أن يأتي إلى مركز إحسان ليزور الآباء والأمهات وينعم بقربهم وبركة دعائهم".

وختم الخليفي بتوجيه الشكر إلى مركز إحسان على ما يقوم به من عمل جبار للعناية بالآباء والأمهات، الذين سيكون كل شخص مكانهم في يوم من الأيام، متمنياً استمرار الشراكة مع المركز في مختلف البرامج الاجتماعية والطبية، انطلاقاً من الأهداف المشتركة لرعاية فئة كبار السن وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لها.