تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري يستجيب لكارثة زلزال وتسونامي جزيرة سولاويسي الإندونيسية

​​

بادر الهلال الأحمر القطري إلى الاستجابة للزلزال القوي الذي ضرب جزيرة سولاويسي الإندونيسية قبل يومين بقوة 7.7 درجة على مقياس ريختر، والذي نجمت عنه موجة تسونامي ضخمة سببت خسائر مادية وبشرية كبيرة، حيث تم على الفور تفعيل مركز إدارة المعلومات في حالات الكوارث لمتابعة آخر تطورات الكارثة، بالإضافة إلى تخصيص مبلغ 200 ألف دولار أمريكي بشكل مبدئي لتقديم المساعدات العاجلة للمتضررين.

كما تم إرسال فريق إغاثي من الهلال الأحمر القطري لدعم عمليات التقييم وتوزيع المساعدات الإغاثية الطارئة بالتعاون مع الجمعية الوطنية الإندونيسية، بحيث يتضمن الاختصاصات التالية: التقييم والتنسيق الميداني، المياه والإصحاح، الإيواء، اللوجسيتيات والمواد الإغاثية، الدعم النفسي.

ويجري التواصل على مدار الساعة مع الشركاء من الحركة الإنسانية الدولية والجمعية الوطنية الإندونيسية لجمع المعلومات وتنظيم المساعدات وتحديد الاحتياجات الأساسية، وذلك بالتوازي مع استكمال البرنامج الإغاثي الذي تنفذه كوادر الهلال الأحمر القطري إثر الزلزال السابق الذي ضرب جزيرة لومبوك في شهر أغسطس الماضي.

ووفقًا للمعلومات الأولية من الميدان، فقد تسبب الزلزال وموجات التسونامي التي صاحبته في خسائر كبيرة بجزيرة سولاويسي، حيث لقي أكثر من 1,200 شخص مصرعهم، بالإضافة إلى أكثر من 7,100 جريح و90 مفقوداً، وتشير التقديرات إلى احتمالية وقوع مزيد من الضحايا في الجزر الأخرى، حيث تم إجلاء 48,025 شخصاً إلى 103 مواقع إيواء. ويقدر عدد المتأثرين بالكارثة بما يزيد عن 1.5 مليون نسمة في منطقتين، وهو رقم مرشح للزيادة خلال الأيام القادمة.

كذلك بينت التقارير تضرر الكثير من المنازل والمحال التجارية والمباني العامة، بالإضافة إلى دمار كبير في البنية التحتية، بما في ذلك الطرق والجسور والمطار الرئيسي بمدينة بالو، ولا تزال خطوط الاتصالات والكهرباء مقطوعة، ومن المتوقع أن تزداد الاحتياجات بشكل كبير مع تكشف حجم الأضرار التي خلفتها الكارثة.

وتتمثل الاحتياجات الطارئة للمتضررين بناءً على ما أوردته فرق التقييم الميدانية في المواد الغذائية، ومياه الشرب، وغذاء الأطفال الصغار، والأغطية البلاستيكية الواقية من المطر، والبطانيات، والخدمات الطبية، والمأوى، وخطوط الاتصالات للتواصل مع الأهل والأقارب.

وكانت الحكومة الإندونيسية قد أعلنت عن طلب مساعدات دولية، نظراً لضخامة حجم الكارثة وفداحة الأضرار التي نجمت عنها. وعلى الفور، قامت الجمعية الوطنية الإندونيسية بنشر 5 سيارات إسعاف و3 شاحنات للمياه، وتوزيع 500 قطعة من الأغطية البلاستيكية الواقية من المطر و200 بطانية و200 فرشة، و500 وعاء للمياه و200 حصة ملابس نسائية ومولد كهرباء و7 أجهزة اتصالات لاسلكية. ومن جانبه، يعمل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على التعبئة الفورية للإمدادات الإغاثية، من أجل تلبية احتياجات 10 آلاف أسرة بشكل مبدئي، مع التركيز على الأصناف ذات الأولوية وهي البطانيات والفرشات والأغطية البلاستيكية والخيم العائلية ومصابيح الطاقة الشمسية.

لا يوجد صور متعلقة بهذا الخبر