تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري ينهي المرحلة الثانية من البرنامج التنموي المتكامل في الفلبين

تسليم 650 وحدة سكنية للأسر المتضررة من إعصار هايان

10 فبراير 2018 الدوحة: قام الهلال الأحمر القطري بتسليم 650 وحدة سكنية للأسر المتضررة في مدينة سانتافي بولاية لايتي وسط الفلبين، لتنتهي بذلك أنشطة المرحلة الثانية من البرنامج التنموي المتكامل لإعادة إعمار المناطق المتضررة من إعصار هايان الذي ضرب الفلبين عام 2013، بتكلفة إجمالية قدرها 2,256,209 دولارا أمريكيا (أي ما يعادل 8.2 مليون ريال قطر) بالتعاون مع الجمعية الوطنية الفلبينية.

وتتكون الوحدة السكنية من الخشب والإسمنت والألواح المعدنية، وملحق بها حمام منفصل وخزان للصرف الصحي. وقد تم توزيع المنازل على 650 عائلة تم اختيارها بناء على دراسات الحالة من بين العائلات التي تهدمت بيوتها بشكل كامل، وذوي الاحتياجات الخاصة، والأسر التي يعولها عجائز أو أطفال أو نساء، وأصحاب الأمراض المزمنة، كما تم تدريبهم على مواصفات الملجأ الآمن ومهارات التصرف في حالة الطوارئ.

جاء تسليم الوحدات السكنية خلال حفل حضره السيد راشد سعد المهندي المدير العام للإغاثة والتنمية الدولية في الهلال الأحمر القطري، والسيناتور ريتشارد جوردون رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية الفلبينية، والعديد من المسؤولين المحليين في ولاية لايتي يتقدمهم المحافظ ليوبولدو بيتيلا وأعضاء مجلس أمناء الجمعية الوطنية في ولاية لايتي، ورؤساء بعثاث الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في الفلبين، إضافة إلى جميع الأسر المستفيدة من المشروع وذويهم.

وفي كلمته خلال حفل التسليم، أشار السيد راشد المهندي إلى أن إنهاء المرحلتين الأولى والثانية من البرنامج التنموي لإعادة إعمار المناطق المتضررة من إعصار هايان، وتسليم 1,300 وحدة سكنية للأسر المتضررة من الإعصار، يعد إنجازا عظيما للهلال الأحمر القطري بالشراكة مع الجمعية الوطنية الفلبينية.

ونوه المهندي إلى التزام الهلال الأحمر القطري بالمبادئ الإنسانية الدولية واستعداده الدائم للتدخل وتقديم المساعدة للمتضررين من الكوارث الطبيعية والحروب دون تحيز أو تمييز على أساس ديني أو عرقي، مؤكدا أن الهلال الأحمر القطري سيواصل جهوده الإنسانية لمساعدة الشعب الفلبيني في حالات الطوارئ والأزمات، بهدف التخفيف من معاناة المتضررين وضمان كرامتهم الإنسانية.

ومن جهته، توجه محافظ ولاية لايتي بالشكر والتقدير إلى الهلال الأحمر القطري على جهوده الإنسانية الصادقة لمساعدة الأسر الأكثر تضررا من إعصار هايان، وتسهيل عملية تعافيها وتجاوزها للصدمة بعدما فقدت منازلها وكل ما تملك خلال دقائق قليلة من وقوع الكارثة.

أما السيناتور ريتشارد جوردون فقد أكد في كلمته على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الجمعية الوطنية الفلبينية والهلال الأحمر القطري، موضحا أن هذه الشراكة ساعدت بشكل فعال جدا على تنفيذ العديد من التدخلات الإغاثية والتنموية في العديد من الولايات في الفلبين.

وأعرب جوردون عن شكره للهلال الأحمر القطري على دعمه للجمعية الوطنية الفلبينية خلال حالات الطوارئ والأزمات الإنسانية التي شهدتها الفلبين في السنوات الأخيرة، حيث كان على الدوام سباقا إلى الاستجابة للنداءات الإنسانية التي تطلقها الجمعية الوطنية الفلبينية من أجل الاستجابة العاجلة للكوارث الطبيعية، مؤكدا أن هذا الدعم محل تقدير كبير من الحكومة والشعب الفلبيني.

جدير بالذكر أن إعصار هايان الذي ضرب الفلبين يوم 8 نوفمبر 2013 مسجل ضمن أقوى الأعاصير التي تعرضت لها البلاد على الإطلاق، حيث نجم عنه وفاة أكثر من 10 آلاف شخص وتشريد ما يقرب من 660 ألف شخص، وبلغ إجمالي عدد المتأثرين به حوالي 9.8 مليون نسمة في 9 أقاليم تضم 44 محافظة و600 محلية، كما تضررت البنية التحتية الحكومية والأهلية، مما أدى إلى نقص حاد في الخدمات الأساسية وتدهور الأوضاع المعيشية بشكل خطير.

​​

لا يوجد صور متعلقة بهذا الخبر